Read Ստամբուլի բիճը by Elif Shafak Free Online


Ebook Ստամբուլի բիճը by Elif Shafak read! Book Title: Ստամբուլի բիճը
The author of the book: Elif Shafak
Edition: «Անտարես» հրատարակչություն
Date of issue: 2012
ISBN: No data
ISBN 13: No data
City - Country: No data
Loaded: 2798 times
Reader ratings: 4.4
Language: English
Format files: PDF
The size of the: 2.53 MB

Read full description of the books:




إن كنت أعجبت بقواعد العشق فقط لنزعتها الصوفية وعبقها المميز
فربما لن تعجب بهذه الرواية

أما إن كنت قد أعجبت بمهارة إليف شافاق كروائية فغالبا ستحب لقيطة استنبول كعمل روائي فريد من نوعه

:::::::

أن تقرأ هذه الرواية يعني أن تقدر عاشوراء كثيراً

بل إن طبقًا من حلوى العاشورة هو ما يصنع هذه الرواية‏ المميزة

الفصول تُعنْوَن بمكونات هذا الطبق الشهي
أما الشيف فتلعب دوره إليف بمهارة طباخة عاشقة للفلسفة
لتنتج لك طبقاً ملآن بحكمة جديدة من نوعها
فإليف صاحبة رؤية خاصة للغاية لا أظن أحدًا ينازعها فيها

;;;;;;;;;

استعد بملعقتك الصغيرة في يدك
و لنبدأ التذوق سوياً‏
*
*
*
*حب الرمان*
=========

حسب رواية الخالة بانو فقد حدثت جميع الأحداث الهامة في تاريخ العالم في يوم عاشوراء
ففي ذلك اليوم تقبل الله توبة آدم
وفي ذلك اليوم خرج النبي يونس من بطن الحوت
‏ و في ذلك اليوم التقي الرومي بشمس‏
وصعد المسيح إلى السماء
وأنزل الله الوصايا العشر على موسى
ـــــــــــــــــ


*فــانيــلا*
=========

الخيال سحرٌ آسرٌ خطير للذين يرغمون على أن يكونوا واقعيين في الحياة
ـــــــــــــــــ

هذه هي
قصة لقيطة استانبول
‏ أسيا العدمية التي تتكشف لها الحياة كأسوأ ما تكون‏
هذه التي يقودها مصيرها الذي أصبحت تشابهه أو يشابهها إلى اكتشافات ذاتية مثيرة ومفجعة

التي تقابل الحياة باستهزاء فتقابلها بأسوأ منه
وأحيانا تتساءل

من الذي بدأ هذا القدر العجيب من السخرية؟
فلو كانت اسيا في وضع مختلف
هل كانت لتقابل العالم بتقزز مجددا؟

أنحن كوننا أنفسنا بحسب المتغيرات حولنا أم أننا ولدنا مؤهلين تماماً لنصبح ‏ذواتنا التي نحن عليها
؟

*زبيب أصفر*
=========

إلا أن الرغبة في هدم صرح وجودها كانت قابعة في داخلها
تتلألأ برقة في عينيها
سحر تدمير الذات الجميل الذي لا يصيب سوى المحنكين أو المصابين بالكآبة
ـــــــــــــــــ


العدمية تشكل جزءاً لا يستهان به من الرواية
فالشخصية الرئيسية اعتنقتها لمواجهة
العالم من حولها

والجميل هنا أن إليف بنوازعها الصوفية المعروفة لم تتعامل مع العدمية باستهزاء أو بجهل ‏
بل باحترام وتفهم ربما ينبع حتى من تجربة شخصية

فأغلبنا لا يصبح صوفياً ، عدمياً أو لا أدرياً مثلاً مرة واحدة

فقد يمر بالمراحل جمعيها خلال تفاعلاته مع الحياة

الفارق فقط اين بدأ وكيف انتهى

*ماء الورد*
=========

الشخصيات معقدة وسبر غورها كما يتم بسلاسة ناعمة وعليمة فإنه يعطينا أكثر من مجرد تسلية
فكل شخصية عجيبة في طبيعتها متفردة في شطحاتها ومثيرة للإعجاب باختيار كل واحدة
لجنونها الخاص

إذا كان يوجد بين المجتمع والنفس واد عميق لا يربطهما إلا جسر متحرك
تستطيعين أن تحرقي ذلك الجسر
وأن تقفي إلى جانب الذات سالمة مسلمة
إلا إذا كان الوادي هدفك
ـــــــــــــــــ

كل شخصية تكاد تعتبرها رئيسية
بل أحيانا وبسبب دقة رسمها تكاد تعرف ردة فعلها قبل أن تحدث
و كل شخصية مميزة بتاريخها الوافي الثري الممتع في حكيه‏

أنت تعيش الشخصيات
ببين مهووسة الأمراض النفسية والتي تصبغ
‏ شعرها كما نمشطه نحن
ومهووسة التنانير القصيرة
ومهووسة الأساور
ومخاوية الجن المعذبة بفضيلة المعرفة

*حبات الصنوبر*
=========

وتبدو في الخلفية شخصيات ذكورية مختلفة ومتشابهة في آن لا نعتبرها شخصيات ثانوية بحال
يكللهم العار أو المجد
الهزيمة ،الحزن أوالحرمان

أينما تشخص ببصرك وجدت أفراداً من لحم ودم
ينبضون على السطور كما هم في داخلك

إن اخترت شخصيتي المفضلة فإنني بالتأكيد أختار زليخة ثم بانو

فبالرغم أن أرمانوش هي أكثر شخصية تشبهني
خصوصاً فيما يتعلق بالأنا الأخرى في متاهة بورخيس بالإضافة لعشق القراءة بالطبع

‏ إلا أن زليخة هي التي توحدت معها منذ سطور الرواية الأولى‏

أحببتها بكل ما فيها وقرب النهاية تعلمت معها اشياء ما كانت في حسباني أبدا

وبانو لأنها صاحبة الفضل في جعل هذه الرواية تقترب من الواقعية السحرية بالجنييْن السيد مر ‏والسيدة حلو ‏
واللذان أعطيا للرواية بعداً جديداً
وأضافا لها نكهة مميزة

كما أن شخصية بانو نفسها ممتعة ‏
أحببت ردات فعلها طوال الرواية وذهلت مما فعلته في النهاية

*قشور البرتقال*
=========

إن الأغلبية الساحقة من الناس لا يفكرون مطلقاً
والذين يفكرون لا يصبحون الأغلبية الساحقة مطلقاً
فاختاري في أي فئة تريدين أن تكوني
؟
ـــــــــــــــــ

وبمناسبة الذهول فإن إليف لا تكتب هذا النوع من الروايات
الروايات التي تكتبها – وقد قرأت اثنتين إلى الآن تعطيك شحنة كي تتأمل في حياتك
مغزاها وكنهها‏

فإن إليف لا تصنع الدهشة الناتجة عن الصدمة

بل تمهد لمفاجئاتها
وتستكمل حكايتها في سلاسة
جاعلة شهقتك تتصاعد‏ خافتة تكاد تكون بلا صوت

وجاعلة منك القاريء "المتأمل" الذي تريده‏

*تين مجفف*
=========


إذا وجدتِ صديقة عزيزة احرصي على ألا تتعودي عليها ‏
ولا تنسي أن كل واحدة منا وحيدة في الوجود‏
وأن العزلة الأبدية ستتجاوز أي صداقة عرضية إن آجلاً أو عاجلاً
ـــــــــــــــــ

يبدو أن إليف تحب القواعد كثيراً
ولا تتنازل عنها في رواياتها
!
ولكن فكرة القواعد تتكرر هنا بطريقة مختلفة عن قواعد العشق الشهيرة

فهذه المرة هي ملآنة بالسخرية ، خفة الدم والحزن المضمخ بالفلسفة كذلك

فستجد مثلاً
القواعد الذهبية ، الفضية ، الحديدية والنحاسية
‏ لحصافة المرأة الإستنابولية‏
و
بيان أسيا الشخصي عن العدمية


#سينايد البوتاسيوم#
=========

قد تكون الكلمات سامة للذين كتب عليهم أن يلوذوا بالصمت دائماً‏
ـــــــــــــــــ

هذه الرواية أعلمتني عن ‏أشياء لم أكن أعرف عنها غير عناوينها
كالصراع الأرمني التركي
التهجير والإبادة التي حدثت في الماضي

وبسببها بدأت في البحث بتوسع
والحقيقة أن كم المعلومات والصور التي رأيتها أصابتني بذهول

ولم أستطع وضعها هنا لأنها حقاً لا يُستطاع احتمالها لبشاعتها

وقد نسجت إليف بعبقرية
قصة الحمامة الصغيرة الضائعة والبلد السعيد
والتي يكتبها مثقف أرمني إبان عمليات التهجير من تركيا
وكان تضمينها مع الأحداث شيقاً وممتعاً وذكياً كذلك
مع قصة التهجير الدامية

وكان الفصل الذي يحوي
‏ ظروف كتابتها هو الأفضل كتابة في الرواية كلها‏

;;;;;;;

بيت المجانين


كم تحبه وتعتاد عليه
تحب كل هذه الشخصيات الشديدة التباين
‏ والتي تتعايش معاً في تناغم حلو حتى بشجاره وخلافاته

"-وعلى رأس هذا كله ما-الهيفا "الجدة
التي تحيل كل مشهد تحتله إلى بقعة دافئة
معطرة بنكهات الكعك المنزلي

سلسة الباشاوات من القطط
السميط الأسبوعي يوم الأحد
أساور أسيا
‏ نوبات زهايمر ما-الهيفا
نسخة بانو من قصة نوح
مقهى كونديرا ورواده المثقفين و مدعي الثقافة‏
وفتافيت قصة الحمامة الصغيرة

كلها تنسج معاً واحدة من أجمل الحكايات المعجونة بالحب ، والجنون والصدف الغير معقولة
والتي كدت أقيمها بخمس نجوم لتميزها
ولكنني اكتفي بأربعة ونصف هذه المرة



Download Ստամբուլի բիճը PDF Ստամբուլի բիճը PDF
Download Ստամբուլի բիճը ERUB Ստամբուլի բիճը PDF
Download Ստամբուլի բիճը DOC Ստամբուլի բիճը PDF
Download Ստամբուլի բիճը TXT Ստամբուլի բիճը PDF



Read information about the author

Ebook Ստամբուլի բիճը read Online! Elif Shafak was born in Strasbourg, France, in 1971. She is an award-winning novelist and the most widely read woman writer in Turkey. Critics have named her as “one of the most distinctive voices in contemporary Turkish and world literature”. Her books have been translated into more than 40 languages and she was awarded the honorary distinction of Chevalier of the Order of Arts and Letters.
Shafak has published thirteen books, nine of which are novels. She writes fiction in both Turkish and English. Shafak blends Western and Eastern traditions of storytelling, bringing out the myriad stories of women, minorities, immigrants, subcultures, youth and global souls. Her work draws on diverse cultures and literary traditions, as well as deep interest in history, philosophy, Sufism, oral culture, and cultural politics. Shafak’s writing breaks down categories, clichés, and cultural ghettoes. She also has a keen eye for black humor.
Shafak's first novel, Pinhan (The Mystic) was awarded the "Rumi Prize" in 1998, which is given to the best work in mystical literature in Turkey. Her second novel, Şehrin Aynaları (Mirrors of the City), brings together Jewish and Islamic mysticism against a historical setting in the 17th century Mediterranean. Shafak greatly increased her readership with her novel Mahrem (The Gaze), which earned her the "Best Novel-Turkish Writers' Union Prize" in 2000. Her next novel, Bit Palas (The Flea Palace), has been a bestseller in Turkey and was shortlisted for the Independent Best Fiction Award.
Shafak' wrote her next novel in English. The Saint of Incipient Insanities was published by Farrar, Straus and Giroux. Her second novel written in English is The Bastard of Istanbul, which was the bestselling book of 2006 in Turkey and was longlisted for the Orange prize. The novel, which tells the story of an Armenian and a Turkish family through the eyes of women, brought Shafak under prosecution but the charges were ultimately dismissed.
Following the birth of her daughter in 2006 she suffered from post-natal depression, an experience she addressed in her first autobiographical book, Black Milk. In this book Shafak explored the beauties and difficulties of being a writer and a mother. The book was received with great interest and acclaim by critics and readers alike, being an instant bestseller.
Shafak's next novel focused on Love and love –East & West, past & present, spiritual & mundane, all in the light of Rumi and Shams of Tabriz. The Forty Rules of Love sold over 750 k copies, becoming an all time best-seller in Turkey and in France awarded with the Prix ALEF - Mention Spéciale Littérature Etrangère. It is also nominated for 2012 International IMPAC Dublin Literary Award.
Her latest novel published in English, Iskender (Honour), has topped the best-seller lists and has been acclaimed by both critics and readers of various ages and backgrounds. The novel has opened up a vivid debate in Turkey about family, love, freedom, redemption and the construct of masculinity. It is the winner of the 2013 Prix Relay des voyageurs in France; nominated for 2012 Man Asian Literary Prize, 2013 Women’s Prize for Fiction and 2014 International IMPAC Dublin Literary Award.
Her most recent novel Ustam ve Ben (2013 December) revolves around the life of Mimar Sinan, the most famous Ottoman architect and opens up important debates on power, creativity, artistic freedom and bigotry.

Besides writing fiction, Shafak is an active political commentator, columnist and public speaker. She is a regular contributor to major newspapers in Turkey and has been featured in major newspapers and periodicals, including The Guardian, The New York Times, The Independent, and The World Post/Huffington Post. She has taught at various universities in Turkey, UK and USA. Having graduated from the program in International Relations at Middle East Technical University, she holds a Masters degree in Gender and Women's Studies and a Ph.D. in Politic


Reviews of the Ստամբուլի բիճը


TOMMY

All right, quick download.

DEXTER

Fun book for children and their parents

IMOGEN

I never liked the book.

TEDDY

A book that leaves nothing behind, no feelings, no thoughts.

SIENNA

I recommend it.




Add a comment




Download EBOOK Ստամբուլի բիճը by Elif Shafak Online free

PDF: -.pdf Ստամբուլի բիճը PDF
ERUB: -.epub Ստամբուլի բիճը ERUB
DOC: -.doc Ստամբուլի բիճը DOC
TXT: -.txt Ստամբուլի բիճը TXT